بومبينو مرشح للفوز بالجائزة العالمية غرامي

حدث في مثل هذا اليوم 16 ديسمبر 2019 الفنان الأمازيغي بومبينو “ⴱⵓⵎⴱⵉⵏⵓ” أُختير كأحد المرشحين للفوز بالجائزة العالمية Grammy Awards لعام 2019 لأفضل البوم في العالم.
الفنان بومبينو من أمازيغ النيجر “التوارق”، ويعتبر ثاني فنان من أمازيغ الجنوب يترشح لتتويج بهذه الجائزة بعد الفرقة العالمية المعروفة تيناروين التي رُشحت للجائزة وتحصلت عليها في السنوات الماضية.

حميدوش يخرج ألبومه الأول

حدث في مثل هذا اليوم 7 نوفمبر 1980 الفنان الأمازيغي حميدوش يخرج ألبومه الأول معنونا ب كّر ت أي أيتما وإن كان نشاطه الفني سابقا لذلك بكثير. وأخرج بعده إحدى عشر ألبوما وإن كان بقاءه معنا كان قصيرا بالمقارنة بما قدمه من ألبومات.
حميدوش من مواليد ماكودة في ولاية تيزي وزو سنة 1956 وبها نشأ وترعرع قل أن ينتقل ليعيش في تيزي وزو وتوفي في مرسيليا في 5 يوليو 2002 (مر ذكره).

تاگراولا تخرج رائعتها “يمّا تدّا حافي”

حدث في مثل هذا اليوم 30 أكتوبر 1981 المجموعة الغنائية تاگراولا تخرج رائعتها الغنائية يمّا تدّا حافي ضمن ألبومها ئگوجيلن (الأيتام) في أستوديو أمينة بباريس.
هذه الفرقة الناجحة والتي حققت أكبر نجاحاتها نهاية السبعينات وبداية الثمانينات تتكون من كل من: إيدير، خليفة، أحسن، حسيسو وعمر وإلتحق بهم بعد عامين من التأسيس مراد بنعمور.
أخرجت الفرقة مجموعة من الألبومات الرائعة جميعا أولها هذا الذي بين يدينا ثم أفريكا، نرّژ، تيغري، تادّارت ئنو، جدّا، ومن ثم تگا تيطّ.
الفرقة لاتزال نشطة إلى يومنا هذا مع تغير كبير في أعضائها… لست متيقن من كون صالح عمارة من ضمن المؤسسين أم لا؟

فرقة تاسا تخرج ألبومها الأول

حدث في مثل هذا اليوم 19 أكتوبر 1989 المجموعة الغنائية الأمازيغية تاسا (الإنسانية) تخرج ألبومها الأول بإسم المجموعة (تالسا) وهي نفس السنة التي تأسست فيها الفرقة علي يد إبني لقصور من نواحي بجايت (بجاية) عزالدين بوشور ومحمد لونيس.
أخرجت الفرقة ثلاث أشرطة مليئة بالإنسانية ومفعمة بالقيم الإنسانية الكبري من الأخوة والمحبة إلى جانب العدل الإجتماعي.
ملحوظة : الكاسيت ليس الأول في الصورة

ميهوب يخرج أجمل ألبوماته

حدث في مثل هذا اليوم 5 أكتوبر 1988 الفنان الأمازيغي ميهوب (سوف يأتي ذكره في هذا الشهر) يخرج أحد أجمل ألبوماته بعنوان أوراس والذي يحتوي رائعته تاموت أو مازيغ، سوسم أ ممي وسيول أ يمّا، وكذلك أكتوبر ومجموعة من الأغاني الأخرى.

موح أملال يخرج أول ألبوم له

حدث في مثل هذا اليوم 30 سبتمبر 1995 الفنان الرائع لجنوب الشرقي من المغرب موح أملال يخرج أول ألبوم له بعنوان أسيف ن دادس، موح أملال صاحب مسيرة فنية طويلة فهو رسام وموسيقار وشاعر في آن واحد، عظيم الأخلاق كثير التواضع، ناضل من الطراز الرفيع ينتمى لأسرة كلها فنانين بمعنى الكلمة.
للفنان قائمة طويلة من الأعمل وهو لازال مبدعا ومنتجا باللغة الأمازيغية وله أغانى حتى لأمازيغ ليبيا كشعر بلقاسم مادي الذي أخرجه في تحفة فنية بعنوان تزايد تيدي سنة 2007.

فرقة تاسيلي ن أجر يخرجن ألبومهن الأول

حدث في مثل هذا اليوم 28 سبتمبر 1994 فرقة تاسيلي ن أجر المتمثلة في خديجة وكلتوم عثماني بالإضافة ل عايشاتو زاغز يخرجن ألبومهن تيندي ن تاسيلي ن أجّر. وهو الألبوم الأول ضمن سلسلة خرجت بعنوان التراث العالمي “توارق”.
وجب القول أن خديجة عثماني هي والدة الفنان الكبير المرحوم بالي عثماني (مرت سيرته).

المغني الأمازيغي فاهم يخرج ألبومه

حدث في مثل هذا اليوم 26 سبتمبر 1974 المغني الأمازيغي فاهم محند سعيد يخرج ألبومه الإول ئثري ئگنوان، ولكنه لم يكتسب شهرة واسعة حتى سنة 1984 في ألبومه الرائع سنات سنات.
وجب القول أن فاهم وهو الإسم الذي إشتهر به في أيت واگنون قرب مدينة تيزي وزو سنة 1954 وتم إكتشاف موهبته الفنية من قبل المغني الشهير شريف خدام (مر ذكره) في برنامجه الإذاعي أنذاك في القناة الثانية.
سجل فاهم 15 ألبوما آخرها سنة 2005 بعنوان أطّان ئم هو يعيش حاليا في تيگزيرت البحرية.

الفنانة الأمازيغية ماليكا دومران تخرج ألبومها الأول

حدث في مثل هذا اليوم 8 سبتمبر 1979 الفنانة الأمازيغية ماليكا دومران تخرج ألبومها الأول بعنوان تسوها (تهاليل أغاني المهد) والذي أكسبها شهرة واسعة، وأصدرت بعده أغاني كثيرة تضمها أربع ألبومات في التمام، وكانت بدايتها جدا صعبة لمعارضة أسرتها لها علي الغناء ولكن مشاركتها في المسابقة الوطنية وحصولها علي الجائزة الذهبية وهي لاتزال في الثانوية وإنتظارها لمدة بعد تخرجها كممرضة قررت أن تكرس حياتها للغناء وهذا القرار جلب الكثر من المتاعب الأسرية وقررت بعدها العيش في فرنسا مع أسرتها حتى يومنا هذا.
وجب القول أنها من مواليد سنة 1961 في تيزي هيبل في منطقة لقبايل (سوف نأتي علي سيرتها كاملة في حينها).

الفنان الأمازيغي سامي يخرج ألبومه أي أحداد

حدث في مثل هذا اليوم 31 أغسطس 1986 الفنان الأمازيغي سامي الجزائري (الإسم الحقيقي علي كانوني) يخرج ألبومه أي أحداد لفطة، وكان هذا آخر ألبوم أخرجه قبل وفاته.
بالرغم من شهرته بالغناء الشعبي الجزائري إلا أنه غنى وله عدة ألبومات بالأمازيغية وهو أصيل مدينة تيزي وزو من عرش أت دولال في أت بويحيا 6 سبتمبر 1945.
وجب القول انه لم يكن ناجحا في حياته الدراسية فانتقل لفرنسا للعلم والتقي بفنانين فرنسيين واشترك معهم في فرقة تروباديرو ومن هنا انفتقت موهبته الفنية وعند عودته للجزائر غنى كثيرا وكسب شهرة عالية في كل ارجاء الجزائر حيث كان يكتب اغانيه بنفسه ويلحنها واشتهر بشكله العصري المميز وحركاته الرشيقة علي المسرح.
توفي في حادث سير في 3 أبريل 1987.