ألبوم ليبيا 2000

في يوم 24 يناير 2001 صدر ألبوم كان له صدى كبير فيما بعد بعنوان ليبيا 2000 لمجموعة من الفنانيين مناضلين من مدينة “جادو” العريقة في مدينة القاهرة بعيدا عن أعين السلطات القذافية آنذاك، وكان قد تم إعتقال اعضاء الفرقة 12 أكتوبر من ذات السنة بتهم متفاوتة، ولا لشيء أو ذنب سوى أنهم تغنوا بالأمازيغية.
تغنت هذه الفرقة بأشعار “سعيد سيفاو المحروق” بشكل جدا إحترافي وبنكهة أمازيغية خالصة، وفي بعض أغانيهم نرى التأثر الواضح بكبار الفنانين القبائليين في العزف.
تضل هذه الفرقة أول من كسر حاجز الخوف ونشر بدون التفكير في العواقب الأغنية الأمازيغية الممنوعة آنذاك.
بالمناسبة نترحم على روح الفنان التشكلي والمغني والعازف “سامي هشكل” الذي توفي في حادث سير عاما بعد إصدار الألبوم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *