الجزائر العاصمة وحكامها من العثمانيون يستسلمون لقوات العدو الفرنسي

حدث في مثل هذا اليوم 10 يوليو 1830 الجزائر العاصمة وحكامها من العثمانيون (الداي حسن) يستسلمون لقوات العدو الفرنسي التي نزلت بسيدي فرج يوم 14 يونيو من نفس السنة بقيادة الجنرال دي بورمان وكل ذلك بعد قصف مكثف للعاصمة بعد إنتصار الفرنسيين في معركة قريبة حدثت في سطوالي شرقي سيدي فرج، دخلوا القصور وكل العاصمة وعاثوا فيها سطو ونهب لكل الممتلكات بالرغم من أن الوالي إستسلم لهم وأعطاهم إمتيازات كثيرة وتنازل عن الدين الجزائري لهم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *