الملك يوغرطا

في يوم 31* يناير 104 ق،م، توفي واحد من أعظم ملوك “تامازغا” على الإطلاق (يوغرطا / يوغرطا / يوگرتن)، حيث وحد معظم القبائل الأمازيغية وقاوم الرومان، وكان ذو علم وسعة وبعد نظر، قوي وشجاع وعالم بفنون الحرب فقد خاض البحار حتى وصل إسبانيا، إنتصر في كل حروبه على الرومان ولما لم تعرف له روما سبيلا إتخذت أكثر الأساليب دناءة وهو الخيانة والغدر به عن طريق ملك موريتانيا و زوجته “بوكوس”.
نظم الدولة وإتخذ المباني والدواويين وسك العملة بإسمه وإستكمل عمل جده ماسيسنسا في التعامل بالتيفيناغ في دواوين الملك، وإهتم بالزراعة ونظم الشعب وإهتم بالتعليم.
توفي من الجوع والبرد في سجن ضيق معروف حتى اليوم في روما عليه لوحة بإسمه وتاريخ وفاته.

* نقل لنا أنه توفي نهاية يناير، فوضعته في آخر يوم وإلا فهو تاريخ تقريبي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *