وفاة فنانة الأوبيرا الأمازيغية

حدث في مثل هذا اليوم 2 أبريل 1976 ذكرى وفاة فنانة الأوبيرا الأمازيغية ذات الصوت الملائكي طاووس عمروش (ماري لويز) في تونس العاصمة من أبوين قبايليين، فاضمة عمروش وبلقاسم عمروش، عاشت والدتها مآسي كثيرة ذكرتها في روايتها بعنوان قصة حياتي التي ترجمتها لعدة لغات والتي منها تحولت من الإسلام للمذهب الكاثوليكي ليس هذا مجال ذكرها.
طاووس عمروش درست في إسبانية بمنحة دراسية وهي صاحبة أول رواية تكتبها إمرأة جزائرية وأول روائية أمازيغية بدون شك، أعادت بإحترافية ترجمة الغناء الأمازيغي التقليدي لأروع أوبيريت يمكن أن تسمعها، وتعتبر أحد مؤسسي الأكاديمية البربرية 1966 (سوف نأتي علي ذكرها).
كان لها عدة برامج في الراديو مثل أخوها موهوب والذي مر ذكره كصحفي مدافع عن قضايا بلاده، من أهم برامجها كان نجم الطالع (الحظ)، أجرت لقاءات مسجلة يمكن الرجوع إليها مع كاتب ياسين ومالك حداد وليلى بن سديرا وغيرهم كثر.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *