إستقلال مالي من المستعمر الفرنسي

حدث في مثل هذا اليوم 22 سبتمبر 1960 إستقلال مالي من المستعمر الفرنسي والذي بدأ زحفه علي غرب إفريقيا إبتداء من سنة 1904، وقد شهدت معارك ضارية مع ئموشاغ (أمازيغ الجنوب خصوصا مر ذكرها) وفي سنة 1960 كان إسم الكتلة الغربية المستقلة جمهوري السودان وكان تضم عدة أعراق من ضمنها إقليم أزاواد، وكانت مندمجة مع السنغال والتي أعلن إنفصالها بعد عدة أشهر من الإستقلال وسمت نفسها بجمهورية مالي، ولكن هذه الأخيرة لم تعرف الإستقرار قط بل عانت من ويلات الدكتاتورية طيلة سنوات إستقلالها وأستخدم فيها حكامها سياسة التفرقة مما هيأ الأجواء لإنتفاضات وثورات عديدة من قبل الأمازيغ هناك وأشهرها 1991 1992 1997 2002 وآخرها إعلان الإستقلال عن مالي 2012 (مر ذكر أغلبها).
يدين الغالبية بدين الإسلام 90% من السكان علي تعدد أعراقهم وهي اكثر من أربعين إثنية وإن كان الغالبية العظمى في الشمال هم ئموشاغ 25% من السكان وهم الذين أحضروا الإسلام للمنطقة وإن كان الأغلبية في الوسط والجنوب هم البمبرا 30% والبقية موزعين بين باقي العرقيات، وإستخدم الفرنسيون سياسة فرق تسد فاللغة الرسمية للبلاد اليوم هي الفرنسية وإن كان أغلب السكان لا يتقنونها، وتعد مالي من زفقر الدول الرفريقية بنسبة لدخل الفرد وإن كانت من الأغنى من ناحية المموارد الطبيعية وكانت الأغنى والأقوى علي مستوى إفريقيا تاريخيا خصوصا في تجارة الملح والذهب.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *