القرصان بن عايشة يصبح أول سفير لسلطان المغرب

حدث في مثل هذا اليوم 17 أكتوبر 1698 القرصان عبدالله بن عايشة يصبح أول سفير لسلطان المغرب آنذاك مولاي إسماعيل. منطلقا من سلا ومتوجها لجنوب فرنسا ونقلت عنه خطبة شهيرة وبالرغم من طول مكوثه إلا أنه لم يفلح في تبادل الأسرى مع ملك فرنسا آنذاك ولكنه وقع معاهدة سلام.
وجب القول أن عبدالله بن عائشة كان من المطرودين من الأندلس مارس مهنة القرصنة وكان قد أسر في بريطانية ثلاث سنوات وكان يتقن عدة لغات منها الإسبانية والإنجليزية وغيرها وله معرفة مقربة بعادات الأوروبيين وسياستهم مما أهله أن يكون سفيرا للسلطان.
مما نقل عنه هو إقناعه للسلطان لخطبة يد لويس الرابع عشر لسلطان المغرب والتي قوبلت بالرفض بسبب إختلاف الديانة.
ملحوظة : (سوف نتحدث عنه بإسهاب في تاريخ وفاته)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *