ميلاد المنشد حمو نجار

في مثل هذا اليوم 6 ديسمبر 1959 ميلاد الفنان المنشد محمد بن حمو نجار اصيل اغرم ن تغردايت مزاب واحات غرداية ، 63 سنة مسيرة العطاء وخدمة المجتمع والصالح العام من خلال الكلمة الطيبة واللحن الشجي . كان عضوا في العديد من الجمعيات الفنية الثقافية في غرداية ،و عضوا بارزا في فرقة البلابل الرستمية في السبعينات، كما اسس جمعية فرقة الاجيال الصاعدة التي ذاع صيتها في المنسابات الوطنية و الدينية محليا وطنيا و لها مشاركات خارج الوطن ، من اهدافها تكوين منشدين يؤدون كل الطبوع التراثية الإيقاعية، خصوصا المحلية منها مع المواكبة و الاستمرارية.

إنشاء المطبعة العربية للشيخ ابي اليقظان

في مثل هذا اليوم 01 فيفري 1931 انشاء المطبعة العربية من طرف العلامة الشيخ ابي ابراهيم الملقب بأبي الصحافة الجزائرية ، و تعتبر هذه المطبعة معلما وطنيا بارزا لفضلها على الحركة الإصلاحية في الجزائر والنّهضة الثقافية، وقد تعرّضت للتفتيش مرات عديدة من الاستعمار الفرنسي، ومرّت بأزمات مالية جمّة.
بعض ممّا طبع في هذه المطبعة:
🔹كتاب الجزائر – أحمد توفيق المدني
🔹تاريخ الجزائر في جزئين – عبد الرحمن الجيلالي
🔹مقاصد القرآن – محمد صالح الصديق.
🔹جريدة البصائر (الأولى) – الشيخ العقبي
🔹جرائد: المغرب، النور، البستان، الأمة، النبراس، الفرقان – الشيخ أبي اليقظان.
من أهمّ العاملين بالمطبعة:
🔹الشيخ أبو اليقظان
🔹حمدي أبو اليقظان عيسى (ابن الشيخ أبي اليقظان)
🔹تاعموت عيسى بن يحي
🔹الحاج مسعود عمر بن بكير
🔹العنق محمد بن الحاج عمر
🔹إبراهيم بوالارواح
🔹بيوض بكير بن عمر
🔹الشيخ عدون بن بالحاج شريفي
🔹بيوض حمودة بن بابة
🔹ناصر أحمد بن عمر
🔹الشيخ أحمد إبراهيم بن الحاج الناصر

🔹أبو اليقظان عمر بن محمد
——
ينظر:
– “المطبعة العربية معلم وطني مجهول”، د. محمد صالح ناصر.
– “أبو اليقظان وجهاد الكلمة” ط 2، د. محمد صالح ناصر.

وفاة المجاهد النقابي مصطفى الشيخ

في مثل هذا اليوم في 18 ديسمبر 2010 وفاة المجاهد مصطفى الشيخ بن يحيى بالجزائر العاصمة.
هو من مواليد تونس في 5 جوان 1927
نجل الوطني الغيور صالح بن يحيى الشيخ (ت: 1948)
وابن عم مفدي زكريا (زكريا الشيخ) شاعر النضال والثورة
ولد مصطفى الشيخ في تونس أيام مان والده مهاجرا فيها
ويعد والده الشيخ صالح بن يحيى الشيخ أحد الأعضاء البارزين في حزب الدستور التونسي القديم والعضد الأيمن للزعيم عبد العزيز الثعالبي زعيم حزب الدستور.
انتقل مصطفى الشيخ إلى الجزائر ونشأ في كنف خاله المجاهد الرمز إبراهيم حجوط رحمه الله رئيس جماعة التجار المزابيين بالعاصمة والذي كان أحد النقابيين الأوائل ورئيس جمعية التعاون العام منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي، النقابة المحلية التي ثارت ضد الهيمنة الاقتصادية اليهودية في العاصمة والبليدة.
تعلم الفقيد الحساب وبرع فيه، حتى صار محاسب شركة الأقمشة التي يديرها خاله إبراهيم حجوط، وعند اندلاع الثورة التحرير المضفرة انخرط مصطفى الشيخ فيها مبكرا فكان من الرعيل الأول المؤسس للاتحاد العام للعمال الجزائريين UGTA رفقة عيسات إيدير، فكون لجنة سرية تابعة لاتحاد العمال بمثابة نقابة مصغرة مهمتها الدفاع عن حقوق عمال المكاتب والإدارات، وقد جعل من مخزن الأقمشة الذي يملكه خاله مقرا لتلك الخلية السرية التي من مهمها صنع بطاقات الانخراط وجمع المعلومات السرية عن الإدارة الرسمية الفرنسية وتقديمها المعلومات الهامة الى جبهة التحرير الوطني، خاصة تتبع ما كان يقع من أعمال تعسفية ضد التجار والحرفيين الجزائريين، فيحرر المجاهد مصطفى شيخ التقارير السرية ويرسلها إلى تونس وأوروبا لتنشر في الخارج وتفضح الجرائم التعسفية الفرنسية في حق الجزائريين، وظل الفقيد على ذلك العهد يعمل بكل سرية إلى استقلال الجزائر، وقد كان يتحرك باسمه الثوري “كمال”.
عقب الاستقلال انتخب مصطفى الشيخ رئيسا لبلدية سيدي امحمد بالعاصمة (1971 – 1974) أبلى خلال عهدته تلك بلاء حسنا وكان مثالا للاستقامة والنزاهة والتفاني في العمل وخدمة الصالح العام.
عاد بعد ذلك إلى مجال المحاسبة ففتح مكتبه الخاص وسط ساحة الأمير عبد القادر بالعاصمة، وظل مرابطا هنالك إلى أن اقعده المرض متفانيا في عمله مثالا في الجد والانضباط والالتزام بالمواعيد، وعلى ذلك ربى أولاده الذين نأمل أن يكونوا خير خلف لخير سلف إن شاء الله.
توفي رحمه الله يوم 18 ديسمبر 2010
بعد مسيرة حافلة بالعطاء والجهاد وبناء الوطن
وصلي عليه بمسجد الهدى بحي 01 ماي
ودفن رحمه الله في مقبرة سيدي امحمد بجوار زوجته رحمها الله.
رحم الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته ورضي عنه في الخالدين الصالحين مع الشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا، آمين.
كتبه، أ. د. يحيى بن بهون حاج امحمد

ميلاد المؤلف الياس عبد السلام

في مثل هذا اليوم 17 سبتمبر 1984 ولد الأستاذ الياس عبد السلام، بغرداية مهندس في الكيمياء الصناعية، عضو مؤسس لجمعية ايدلسيت الثقافية ، ناشط جمعوي و حاضر بالمشهد الثقافي الأمازيغي بولاية غرداية ، شارك في عدة حصص اذاعية و الندوات العلمية ، حاليا مدرس لغة أمازيغية ( مزابية) بمؤسسة قبس ، له كتابات أدبية في الشعر و القصة ، الف كتابا بعنوان ” لمد تيفيناغ”، اي تعلم أبجدية التفيناغ بمعية الاستاذ حمو علوان باسليمان، مع مراجعة للعمل من طرف الأستاذ عبد الرحمن حواش رحمه الله و كذا الاستاذ عبد السلام براهيم. كما اصدر كتابا أخر بعنوان زوّق تعزمد ( اي لون و اقرأ) وهو موجه للاطفال لتعلم حروف التيفيناغ مع فسحة للتلوين.

مولد بلبل مزاب المنشد عمر بن يحيى داودي

في مثل هذا اليوم الرابع اومبر 1956 ميلاد المنشد و الشاعر عمربن يحي داودي ، من اغرم (قصر) آت بنور احدى واحات وادي مزاب بولاية غرداية . بالرابع (4) نوفمبر سنة 1956، نشأ بين أحضان أسرة بسيطة و ميسورة الحال، زاول تعليمه الإبتذائي بمسقط رأسه ، منذ صغره أحب الفن ،اكتشف موهبته من خلال المحيط العائلي الذي شجعه لتفتيقها و صقلها، بالإضافة إلى النشاط المدرسي والكشفي بفوج النور حيث ظهر بأول اداء له لرائعة “يا معهدي” للشاعر صالح باجو.منذ ذلك اليوم سلطت عليه الأنظار كصوت متميز في مطلع السبعينات مع كوكبة النور الثقافية واكتسب منها ذوقا فنيا وحسا مرهفا.يعتبر الفنان الشاعر عمر داودي من مجددي التراث الغنائي القديم الذي كاد ان يندثر لولا مابدله من جهد في احيائه و اثرائه.من انطلاقاته الأولى التي بها تحدد مساره الفني ، قصيدة عن فضل شهر رمضان الكريم سنة 1971،ثم في برنامج طفولي “الحديقة الساحرة” للتلفزة الجزائرية سنة 1972.وفي سنة 1978 ضمن برنامج تليفزيوني “عادات و تقاليد مزاب” أدى فيه أُهزوجة من التراث المزابي القديم تتغنى بقصور وادي مزاب تحت عنوان ” والصلاة على النبي”. كان من المؤسسين الأساسيين لجمعية نجم الأدب الإسلامي بالعاصمة في بداية الثمانينات ،هذه الجمعية التى لها الفضل في استقطاب المع فناني قصور وادي مزاب المقيمين بالعاصمة و المناطق المجاورة،وتفعيل النشاط الثقافي حتى صارت مدرسة لتكوين الفنانين على غرار جمعية البلابل الرستمية.في مطلع التسعينيات برز كوجه اعلامي في الاذاعة الجزائرية ،القناة الثانية منشطا لركن ” تدارت ن سمس وموّدن “لحماية التراث ضمن برنامج “اغربال ئمشرر” لمنـتجه رشيد مزيان.
– له مشاركات مشرفة في العديد من المهرجانات والملتقيات على المستوى المحلي و الوطني و الدولي ونال جوائز تكريمية تثمينا لمجهوداته.
– شارك في مشروع تلحين الياذة الجزائر لشاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء تحت إشراف مؤسسة مفدي زكرياء و التلفزيون الجزائري.
– من انجازاته “تانفوست ن وغلان ” قصة الوطن “اوبيرات.
– أناشيد متنوعة في اشرطة و اقراص عديدة منها “ئسلان” ، “انعمور” ،”ايلي” ، “ئلفاتن”.
و يعتبر ايقونة من ايقونات وادي مزاب و أحد رموز فنها الإنشادي الأصيل ، حين الإستماع إليه يوغل بك الحنين إلى الزمن الجميل بأنغامه العريقة ، و تشد بك النوستالجيا إلى البدايات الطفولية ، و عالم الصفاء . ترانيمه كأنها أنفاس الطبيعة ، تتجلى امامك البيئة العذراء كخرير الماء حين نزول الغيث ، و النسيم العليل ، و سقسقة العصافير ، و كل ما من شأنه يذكي عبق الوجدان .
و من يستمع اليه تحضره صورة البساطة و العفوية التي كان تعيشها الاسرة المزابية و الأمهات اللائي لهجن بأصواتهن فصدعن بأفراحهن و اتراحهن ، لكن عجلة الزمن لم تنصفهن ، فاندثرت الكثير من الروائع لأسباب و ظروف لا يتسع المقام لذكرها ، فجاء هذا الفنان و أعاد لها روحا جديدة ، ليقول للعالم أن للمرأة المزابية ما يستحق الخلود .
ولازال في عطاء متواصل خدمة للتراث و الفن و الثقافة، اطال الله في عمره و جعله دخرا للفن و اهله . .
نماذج من اشعاره .

أمدياز
ئوالــــن ن ئمديــازن ابهان
تهــاتيغ ادلمدغ ايزيض ن ئوالـن
ئوالن-نسن اتاتفن ئخسان د ئزوران
تهاتيغ ادلمدغ ئنيتي الماد مايــلا؟؟
*************
ادّونيـت-و نتّاهــا د المـاد
ؤولا تلّيــد جــار ئبـوراد
س ئوالـن-نسن اتلمـدد أوال
اوال مي يوتف ؤول اتيــسمل
اوال اديرني دي وغا اتـنْـسل
المــــاد
سوسم ســـغد دتـْـســـلّد
ســــرس تاونجيــمت الــمد
سل ئي ويــوال ابـّي سـّيــس
سل تـــيــجورد تزعــميس
اسـّـن ؤولا د ارازن ديــــس
************
الـــمد اوال تزعليـك ف ولماد
المـــد تـفـّغدد سيـس ل ئغولاد
مـــــــاني توفيد الماد المــد
المـــــاد شتشــين استزويض
اربحد س مزّيـــش اتــــافد
تمـــدورت-ش توضـــويض
ربـّي دي القـــران يـــنا
بشّرْ ميدنيـــك ئي تســـلان
اوال مـــي يتــــوانــا
تبين سّــــيس ايبهــــان
يسيــــول ينـا ف إمديازن
دفــــرنسن ئهنســـاس
مـــاني ئي دّوسين د تمزاﭬازن
س واضـو جنين تينـــفاس
تيشلي-نسن تيمــــچانسن
ول تمـّيس دي وايـــني ئقارن
تـّالســـن دچـُّـــورن
ف ؤبريـــد ن ئبليـــس
ئلسـاون د ئـــزجـرارن
امديـاز ئي لان يدچو ربي وول-س
امدياز ئي لان يـﭬـُد ف اشبر-س
امديـز ئي لان يومن زديغ اديمـت
امديـاز يومن س تمسي د الجـنت
امديـاز يــزض ئوالــــن
تكيرضـا سيس اتنفع مـــدن
اس-و غفــس نلا ن تزلــون
ربي ادسيــنامر وي ئسنمـارن….ديسمبر 2008

ا تامورتيك! غوشت 2007

ا تامـــرتيــك الالا ن تــمـورا

ئي شمـّيـن ئوالنيـك امّيـسن د ئســفرا

ئزلوان-يــكُ س جاج اخســا ك

ئي شمــــــــــــين طارا

ا تجمي او يــــــــــــوش

ف ؤودم ن تـــــمـــــورت

سبحـــــــان وني چـّـــين

ديـــــجم تمـــــــدورت

سبـــــحان وا امسبهـــــان

سبحـــان وي ئضوّايـــــــام

تامــــــورت ن ئمـــــزارن

شمّي دتــــامورت ن ئــــمزارن

امـــــامـــا ن ئـــوارن

ف ئتششـــــا ضن د ئــوارن

مانـــــــــي زويــــغ، ؤهو

دماني ديــــــس تـــيط-يكُ ترزم

مانــــــي لـّيــــغ، اسـّــن

ؤول-يـــكُ يـــوجل ديــــجم

اي مزروي ن ئدـاباك وا متـّتـّيـــغ

ا تمورت-يكُ س ربي امسـّيـــــليغ

تاﭬـرولا ( فورار 1984)

تيميضي د منــّـاو ئيــــــلان

تامورت-نغ تواطف جار ئفاسن ن ؤﭬـمان

سـا ئـيلان امدان دجيـض د دﭬـاس

دنج ئــــوريرن يتــــاغ

البــــــارود د ارصـــاص

ئرجــــــازن دتــــسدنان

دتــــزيوين د بـــورخــس

س تمـــــــراض-نــسن

افـــغن ﭬـــاع-نســـن

امـّــاس ن تــاﭬـرولا الان

منشـــت ن مــيـدن ازوان

فرنــســا تنـــغـــين

منشـــت ن ميدن امــّـاس

ن لحبوســـــات ارشــــين

ســا ئيــــلان ادنشـــنين

امـــاس ن ترغـــــــين

ؤســـان د ئمســـــولاسن

ازوان د ئـــمـــرجـــازن

ؤو نــّخزيــر ديـسن لمـــان

وفاة الفنان الحاج معروف

في مثل هذا اليوم 26 سبتمبر من سنة 2012 رحل عنا احد اعمدة الفن في مزاب من اغرم ات يزجن ، من مواليد ( 14ماي1959) ، الا وهو الفنان المرحوم الحاج معروف ، صاحب الحنجرة الذهبية في طابع المالوف و الحوزي، قد برز في فن الانشاد بالعربية و بالامازيغية . ساهم بفنه النبيل في العديد من المناسبات و ادى قصائد الروائع لشعراء من المنطقة امثال الشاعر صالح ترشين و الشاعر فخار عبد الوهاب وغيرهم. قد شارك في مهرجانات عديدة و نال المراتب الاولى
من انتاجاته العديد من الالبومات الانشادية في مختلف المواضيع، التي تحمل هموم المجتمع .
كان من الاعضاء النشطين في جمعية التثقيف الشعبي بات يزجن ، و اشتغل في الادارة لسنوات بثانوية مفدي زكرياء ، و قد وقع له حادث مرور أرداه مقعدا لسنوات ، ولم يثنه ذلك من ممارسة شغله .
وري التراب في موكب مهيب يوم 27 سبتمبر من سنة 2012.
رحمه الله و اسكنه فسيح جناته .
.

رحيل الكاتب والأديب الأمازيغي محمد خير الدين

حدث في مثل هذا اليوم 17 نوفمبر 1995 رحيل الكاتب والأديب الأمازيغي محمد خير الدين في مدينة الرباط عاصمة المغرب.
خير الدين أصيل قرية أژرو ن واضو نواحي مدينة تافراوت، هاجرت أسرته لممارسة التجارة في الدرار البيضاء حيث نشأ خيرالدين وترعرع، ترك الدراسة باكرا في صالح العمل حيث شغل عدة أعمال حكومية على خلالف أهالي السوس الذين يفضلون العمل الحر ولكنه مالبت أن هاجر لفرنسا هربا من الملاحقات القانونية بسبب إشتراكه في إنتفاضة 1965 ولم يتوقف عن حسه الثوري حيث شارك في المرة الثانية للطلبة في فرنسا سنة 1968 الذن إحتلوا مسرح الأوديون الشهير.
بدأ حياته الأدبية مبكرا وكان ذلك بكتابة الشعر ونشر في الجرائد الناطقة بالفرنسية آنذاك ولكن مالبت أن بدأ في الكتابة الأدبية ليخرج لنا كتابه الأول من لندن عاصمة الضباب بعنوان (غثيان أسود) سنة 1964 ثم كتابه (أگادير) بعد الزلزال الذي أصاب المدينة.
كتب عدة مؤلفات منها الملك والجسد السالب وغيرها كثيرا وآخر مؤلفاته كان أسطورة وحياة أغونشيش.
وجب القول أن خير الدين الكاتب المسرحي بل والشخص أصبح موضوع أفلام ومسرحيات كثيرة في السنوات الأخيرة سواء عن حياته أو من كتاباته في المهرجانات أحدهم بإسمه في مدينة تافراوت وأگادير.

تأسيس موقع أژاوان للموسيقى الأمازيغية

حدث في مثل هذا اليوم 19 مارس 2000 تأسيس موقع أژاوان للموسيقى الأمازيغية بثلاث لغات الأمازيغية والإنجليزية والفرنسية ، مبادرة جدا ممتازة وهي لازالت مستمرة وبدون شك قربت الموسيقى الأمازيغية لك محبيها من كل المناطق وللأسف مما يعاب علي الموقع أنه لم يطور كثيرا من محتواه ولكنه يضل مرجع مهم للموروث الأمازيغي الموسيقي.
http://azawan.com/

تكريم قائد حملة التعريب من طرف الرئيس الجزائري

حدث في مثل هذا اليوم 23 ديسمبر 1966 الرئيس الجزائري هواري بومدين يكرم سعيد السبع علي قيادته الشخصية وإهتمامه الكبير بحملة التعريب في الجزائر وإشرافه علي نقل 2500 أستاذ فلسطيني لتنفيذ خطة التعريب في الجزائر.
وجب القول أن سعيد السبع ضابط وسياسي فلسطيني أحد مؤسسي جبهة التحرير الفلسطينية وإشتهر بقيادته لحملة تعريب الجيش الإسلامي الفلسطيني وطرد التركي غلوب باشا من الجيش، معروف بمشاركته لإنقلاب البعث في سوريا ونشر النظام العروبي الجاثم علي السوريين ليومنا هذا.
توفي في الأردن سنة 1955.

وفاة المناضل السياسي الأمازيغي حسين أيت أحمد

حدث في مثل هذا اليوم 23 ديسمبر 2015 وفاة المناضل الأمازيغ والحقوقي والسياسي المحنك حسين أيت أحمد أحد قادة التحرير الجزائريين ومؤسس حزب جبهة القوى اإشتراكية (مر بنا في عدة مناسبات).
وولد فيعائلة متدينة (إيمرابضيين) ينتمون للطريقة الرحمانية حفظ القرآن وهو إبن الرابعة عشر وبعد ذلك دخل المدرسة الفرنسية العصرية وأكمل دراسته الثانوية في تيزي وزو ثم تابع دراسته ولم يتوقف فيد أخذ الدكتوراة وهي متقدم في السن من جامعة نانسي في فرنسا عن حقوق الإنسان.
كان إنتمى لحزب الشعب وهو إبن المرحلة الثانوية ثم كان من المدافعين عن الخيار المسلح كسلاح وجيد لنيل الإستقلال بالرغم من شهادة الجميع أنه من أكثر الشخصيات الكاريزمية إلا أنه تم إقصاءه وتعويضه ب بن بلة منذ وقوع الأمزمة الأمازيغية سنة 1949 إلا أنه ظل نشطا ووثق علاقاته الدولية وشارك في عدة مؤتمرات تدعوا لإستقلال الجزائر وسجن وخرج بعد الإستقلال ثم نفي ليعود للزائر بعد عقول ويحاول التغيير والإصلاح رحمه الله (مرت بنا سيرته في عة مواقف ومواقع).