حركة تحرير أزواد تقود هجوما استغرق أسابيع

حدث في مثل هذا اليوم 6 يناير 2012 حركة تحرير أزواد تقود هجوما استغرق أسابيع على مدن تساليت وأجلهوك ومنكا في شمال شرقي أزواد قرب الحدود مع الجزائر ، وكان ذلك بعد دعم كبير من الجنود الذين رجعوا من ليبيا بعد أن شاركوا في جيوش القذافي لسنوات وأكتسبوا المال والسلاح والخبرة القتالية.
بعد قيام النقيب أمادو سانوغو بانقلاب عسكري أطاح بالرئيس أمادو توماني برفقة ضباط آخرين متوسطي الرتب، استثمرت الحركة الوطنية لتحرير أزواد حالة الفوضى التي نتجت عن الانقلاب لتبدأ الفصل الأخير من ثالث ثورة كبيرة في تاريخ ئموهاغ وقد أفضى في غضون أيام إلى تحريرها مناطق كيدال وتمبكتو وغاو.
لم تعترف فرنسا بدولة أزواد وحشد كل ما لديها من قوة لمحاربتها وسوف نأتي في الأيام القليلة القادمة على (عملية القط البري التي قادتها عليهم).

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *